Sunday 11 February 2024

رثاء الكرامة العربية



كــيفَ الأَمــاجِدُ أصــبحوا أنــعاما

وإلــى الأعــادي أصــبحوا خُــدَّاما

-

إن الــكُماةَ عــلى الــثّغورِ رباطُهمْ
لا يــمــسحونَ الــخُفَّ و الأقــداما

-

وإذا الــجــيوشُ تــحوَّلتْ لــعصابةٍ
ضــمَّتْ لــصوصاً ســذَّجاً ولــئاما

-

كــلُّ الــجحاجحِ غُــيِّبوا واسْتُبْعِدوا
والــتــافهونَ تــصــدَّروا الإعــلاما

-

والــلصُّ أصــبحَ فــي البلادِ مقدَّراً
والــنّــذلُ أصــبحَ فــارساً مــقداما

-

وعــلى ابــن جــلدتِهمْ تفجَّرَ حقدُهمْ
صَــبّوا مــن الــحقدِ الكريهِ الجاما

-

ونَــسَــوا لــتــاريخٍ عــظــيمٍ تــالــدٍ
فــجرُ الــحضارةِ مــن هنا قد قاما

-

جعلوا الحدائقَ كالكواكبِ في السّما
قــد نــافسوا مَــنْ شــيَّدوا الأهراما

-

والأبــجــديّةُ أوجــدوهــا لــلــورى
والــنــاسُ تــأخذُ مــنهمُ الأحــكاما

-

عــادوا لــعصرِ الــتّيهِ بــعدَ هدايةٍ
فــنسوا الإلــهَ وقــدَّسوا الأصــناما

-

تــبــاً لــقــومٍ هــجَّــروا أعــلامَهمْ
كــي يــرفعوا الــجُهَّال والأقــزاما

-

فــانعِ الــرجالَ إذا خَــلَوا من عزّةٍ
يــالــيتهمْ لـــو يــصبحونَ عــقاما

-

وانـــعِ الــنساءَ ولاتــكنْ مُــتَعَطِّفاً
مــا لــم يــلدْنَ مُــحَجَّلاً ضِــرغاما

-

كــنتمْ أمــاجدَ مــن ســلالةِ مــاجدٍ
فــعــلامَ تــرجــونَ الــزَّنِيمَ عــلاما

------

عبدالناصر عليوي العبيدي

No comments:

Post a Comment